بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

أفضل الذكر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أفضل الذكر

مُساهمة من طرف ahmed1115 في الأربعاء يونيو 22, 2016 6:56 am

أفضل الذكر

كل العبادات فرضها الله سبحانه لأجل ذكره من قراءة قرآن وحج وصيام , بمعنى أن يخطر بقلبك وجود خالقك ورازقك , وأن ينظق لسانك بذكره سبحانه.

وأفضل الأذكار على الاطلاق هو الشكر لله سبحانه , لأن الشكر لله يدل على الرضى عن الله سبحانه وعدم السخط على الله وعدم التذمر والتشكي من قضائه وقدره ويدل على أن الشاكر ممتلئ باطنه رضى بل ممتلئ رضوان غير سخطان

لذلك ذكر الله سبحانه الشكر مرتين ثم خصه بمزيد ذكر وعناية واهتمام بالمرة الثانية, ففي المرة الاولى ذكره مجملا في عموم ذكره سبحانه , فقال { [url=javascript:Open_Menu()]فَٱذْكُرُونِيۤ أَذْكُرْكُمْ [/url]} وذكر الله يشمل كل العبادات لله , ومن جملتها الشكر لله , ثم نبه الله سبحانه على أن أفضل الذكر هو الشكر لله , فقال منبها على فضل الشكر لله , { [url=javascript:Open_Menu()]وَٱشْكُرُواْ لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ[/url] }

فخص الله شكره لفضله على سائر الاذكار , لأن الشكر فيه رضى الله سبحانه, و لأن الشكر فيه زيادة للشاكر بالمزيد من النعم , و لأن الشكر فيه إغضاب ومخالفة لإبليس اللعين , { [url=javascript:Open_Menu()]قَالَ فَبِمَآ أَغْوَيْتَنِي لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ ٱلْمُسْتَقِيمَ[/url] } * { [url=javascript:Open_Menu()]ثُمَّ لآتِيَنَّهُمْ مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَآئِلِهِمْ وَلاَ تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ[/url] }

آخر مرحلة وآخر وسوسة وغاية ابليس الاخيرة هي أن يمنعنا ويصدنا عن شكر الله سبحانه , هل تدري لماذا؟

لأن الشكر يزيد الشاكر من النعم وزيادة النعم وزيادة الارباح تجعل الشاكر سعيدا فرحان مسرورا نشيطا لطاعة الله , والشيطان لا يحب ان يكون المسلم فرحان أبدا , بل يريده أن يكون حزينا خائفا , غاية الشيطان ابليس حزن المؤمن ,

 { [url=javascript:Open_Menu()]إِنَّمَا ٱلنَّجْوَىٰ مِنَ ٱلشَّيْطَانِ لِيَحْزُنَ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَلَيْسَ بِضَآرِّهِمْ شَيْئاً إِلاَّ بِإِذْنِ ٱللَّهِ وَعَلَى ٱللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ ٱلْمُؤْمِنُونَ[/url] }

وتخويف المؤمن,

{ [url=javascript:Open_Menu()]إِنَّمَا ذٰلِكُمُ ٱلشَّيْطَـٰنُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلاَ تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُمْ مُّؤْمِنِينَ[/url] }

الشيطان ابليس واقف على باب الصدقة والانفاق في سبيل الله , يوسوس للمتصدق بالفقر لو تصدق بماله , مع أن الله وعد المنفق سواء كان مخلصا أو مرائيا على أقل تقدير وأضعف حال أن يرد الله على المنفق ما أنفقه .

{[url=javascript:Open_Menu()]ٱلشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ ٱلْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِٱلْفَحْشَآءِ وَٱللَّهُ يَعِدُكُم مَّغْفِرَةً مِّنْهُ وَفَضْلاً وَٱللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ[/url]}

{[url=javascript:Open_Menu()]وَمَا تُنْفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ[/url] }






step by step , ابليس لا يحب الاجتماع واللمة بين الاقارب , يكره ابليس ذك.



ابليس يريد أن يطيحنا في حفرة البغضاء , وهي شدة البغض والكره , والبغض في القلب , ليس فيه مضاربة ومحاربة , بل نفسك لا تظيق ذلك الشخص ولا تطيق تحمله , كما يقع بين المرأة وزوجها من البغض والشقاق .



ابليس يريد أن يطيحنا في حفرة الخمر والمخدرات والمسكرات , وضياع العقل , وعدم التركيز لشؤن الحياة , وعدم الاهتمام بالاشياء المهمة , ولأن الخمر أم الخبائث , يعنى تتولد منها وتنشأ كل المعاصي والفجور , فالسكران يقتل ويزني ببنته ويقتل أمه , كل شي يفعله السكران لأنه بدون عقل ولا تركيز.و لأن الخمر أهلكت و أغوت ملكين من الملائكة في قصة هاروت وماروت , والقصة طويلة .



ابليس يريد أن يطيحنا في حفرة القمار وضياع الاموال في اليانصيب وفي المسابقات التي تتصل عليها ويخصمون من جوالك الدقيقة ب1 دولار , وهذا كله نصب واحتيال , ينصبون شبكة الجائزة ليصيدوا ويسقطوا فيها الناس ويسيلوا لعاب الطماعين , والاسلام اعتبر المال لا يدفع الا في مقابلة سلعة موجودة امام عينك يستلمها المشتري حالا.



ابليس يريد أن يصدنا عن ذكر الله بالافلام والبرامج وجميع الاشياء , يعني يضيع ابليس وقتنا في متابعة ومشاهدة كل ما يشغلنا عن القرآن الكريم وعن التدبر والتفهم للقرآن العظيم.



ابليس يريد أن يصدنا عن الصلاة في أوقاتها , ولا سيما صلاة التهجد , والصد هو المنع بالقوة او بما تشتهيه النفس وبما تحبه .





والدليل على كل ما ذكرناه هو



{ [url=javascript:Open_Menu()]إِنَّمَا يُرِيدُ ٱلشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ ٱلْعَدَاوَةَ وَٱلْبَغْضَآءَ فِي ٱلْخَمْرِ وَٱلْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ ٱللَّهِ وَعَنِ ٱلصَّلٰوةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُّنتَهُونَ[/url] }



الشيطان غايته ومهمته أن يضيعنا ويتيهنا ويبعدنا عن سنة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم لأن السنة ومحمدا هي الصراط المستقيم وهي الطريق الوسط المعتدل لا تشدد في الدين و لا تساهل وتفريط فيه , الشيطان يريد ان يغيب عنا الرسول وذكره وسنته وكل شي متعلق بالرسول صلى الله عليه وسلم لأن الرسول محمدا هو باب الله وهو باب الجنة وباب الرحمة وباب النجاة واتباعه صمام امان وباب الايمان , فكل من لا يؤمن ولا يصدق بسيدنا محمد فهو كافر في النار إن مات على ذك .



الشيطان غايته ومهمته أن يسوف للمسلم في أداء العبادة بأن وقتها طويل , ويسوف للكافر بأنه لا بعث ولا نشور , والحياة مرة واحدة هي الدنيا فقط , ويسوف للعاصي بتأخير التوبة , ويسوف للشاب بتأخير الزواج , وبأن العمر أمامه , والايام تجري على الشاب فلا يتزوج الا وصحته وشبابه قد ذهب واضمحل وشهوته نامت , والشابة يسوف لها ابليس بتأخير الزواج ختى تعنس وتكبر ولا يمكنها الحمل ولا تستطيع ان تربي اولادها لكبرها وضعفها. فالشيطان يوسوس لك بتأخير أعمالك وعبادتك بحجة ان الوقت طويل امامك فلا تبادر اعمالك في اول وقتها.



الشيطان غايته ومهمته أن يأمر ملاك الانعام بشق آذانها طاعة للشيطان , وكان عليهم ان يسموها بارقام وعلامات بالبوية والطلاء على ظهورها وشعورها من غير ايلام للحيوان رأفة ورحمة به





الشيطان غايته ومهمته أن يأمر الناس بتغيير الطبيعة البشرية , مثل زواج المثليين , ونحوه .



والدليل على كل ذلك هو



{ [url=javascript:Open_Menu()]لَّعَنَهُ ٱللَّهُ وَقَالَ لأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيباً مَّفْرُوضاً[/url] } * { [url=javascript:Open_Menu()]وَلأُضِلَّنَّهُمْ وَلأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلأَمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ ءَاذَانَ ٱلأَنْعَٰمِ وَلأَمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ ٱللَّهِ وَمَن يَتَّخِذِ ٱلشَّيْطَٰنَ وَلِيّاً مِّن دُونِ ٱللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَاناً مُّبِيناً[/url] }



الشسطان غايته ان نتعرى من اللباس والملابس , وان نظهر عوراتنا , فتظهر المرأة عورتها وتظهر صدرها وتظهر افخاذها ورجلها للرجال فيغتصبونها وتقع الكارثة, ويظهر الرجل عورته ويضيق ملابسه لتشتهيه وتفتتن به النساء فيقعن في الزنا ,



{ [url=javascript:Open_Menu()]يَابَنِيۤ ءَادَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ ٱلشَّيْطَانُ كَمَآ أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِّنَ ٱلْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَآ إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا ٱلشَّيَاطِينَ أَوْلِيَآءَ لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ[/url] }

الشيطان غايته أن يجرح المتكلم المستمع  مسلما أو كافرا بألفاظ نابية وكلمات بذيئة فيهيج الكلام المستمع فيقع بينهما المضاربة والطلاق والقتل وسبب كل كلمة واحدة , فليحذر المتكلم من لسانه وكلامه ولا سيما نحن في اخر الزمان كثرت الجواسيس يريدون إطاحة المتكلم بأي كلام , فالافضل لك , لا تمدح أحدا , ولا تذم أحدا , لأنك لو مدحت أحدا قال حسدني, وان ذممت أحدا قال



أبغضني وحسدني , فالصمت أفضل من المدح والذم للناس , وامدح ربك وذم نفسك فقط.



{ [url=javascript:Open_Menu()]وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ ٱلَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ ٱلشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ ٱلشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوّاً مُّبِيناً[/url] }



الشيطان غايته ان يستولي على بني آدم ويعمهم ويشملهم كلهم بإضلالهم عن سنة الرسول محمد وعن الاسلام وعن الوسطية المحمدية , فيضل المسلم بالتشدد في الدين او التساهل فيه , ويضل الكافر بالخمر وزواج المثلي , وغاية الشيطان ان يقتل بني آدم باي طريقة كانت , المهم قتله أو إضاغفه بدنيا وعقليا .



الشيطان غايته ان نسمع المحرمات  والاغاني المحرمة حتى يبعدنا عن القران الكريم وتدبره وتفهمه , ومستمع الغناء يرقص ويتمايل مع الاغنية وهو الاستفزاز



الشيطان غايته ان يجر العاصي غيره الى المعصية ويجعله مثله , حتى لا يكون العاصي وحده هو المدخن مثلا , فالمدخن يقدم سجارة لغير المدخن حتى يوقعه في التدخين , أما شارب عصير البرتقال فلا يقدم عصير برتقال لأحد , بل يخص نفسه . الشيطان يغوي المتقي بصاحبه الفاجر , الصاحب ساحب , فليحذر الانسان من اصحابه الفجرة, فانهم يفسدونه .



الشيطان غايته ان يصرف الانسان ماله في الحرام , كشراء الخمر,او يكسب ماله من الحرام , كالسرقة او الربا, لأن ما نبت من حرام فمصيره النار, ومن اكل الحرام عمل الحرام , ولا يوفق لطاعة وعبادة الله.







الشيطان غايته ان يكثر اولاد الزنا , لانهم اولاد الشيطان , فولد الزنا الذي لا نسب له كله شر , لا ياتي منه خير



الشيطان غايته ان ينسينا الموت , وان يطول املنا , وان يفسح لنا في المستقبل , وان نفكر في المستقبل , مع اننا لا نملك الا اللحظة الآنية التي نحن فيها , فالماضي مضى ولا يعود , والمستقبل لا يملكه الا الله , ولا ندري هل نعيش فندركه , او نموت فلا ندركه, فالدنيا كبري وممر للآخرة , ليست دار مقر, وانما هي كبطن الام نخرج منها الى البرزخ ثم الى المحشر ثم الى جنة او نار وهما دار القرار والاستقرار .



والدليل على ذلك هو



{ [url=javascript:Open_Menu()]قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَـٰذَا ٱلَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَىٰ يَوْمِ ٱلْقِيَامَةِ لأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلاَّ قَلِيلاً[/url] } * { [url=javascript:Open_Menu()]قَالَ ٱذْهَبْ فَمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَآؤُكُمْ جَزَاءً مَّوْفُوراً[/url] } * { [url=javascript:Open_Menu()]وَٱسْتَفْزِزْ مَنِ ٱسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي ٱلأَمْوَالِ وَٱلأَوْلادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ ٱلشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُوراً[/url] } * { [url=javascript:Open_Menu()]إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ وَكَفَىٰ بِرَبِّكَ وَكِيلاً[/url] }



الشيطان غايته ان نعبد غير الله



{ [url=javascript:Open_Menu()]وَجَدتُّهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِن دُونِ ٱللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ ٱلشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ ٱلسَّبِيلِ فَهُمْ لاَ يَهْتَدُونَ[/url] }



الشيطان غايته دخول النار







{ [url=javascript:Open_Menu()]وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ ٱتَّبِعُواْ مَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ قَالُواْ بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَآءَنَا أَوَلَوْ كَانَ ٱلشَّيْطَانُ يَدْعُوهُمْ إِلَىٰ عَذَابِ ٱلسَّعِيرِ[/url] }



الشيطان غايته القتل للانسان وإهلاكه



{ [url=javascript:Open_Menu()]وَدَخَلَ ٱلْمَدِينَةَ عَلَىٰ حِينِ غَفْلَةٍ مِّنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلاَنِ هَـٰذَا مِن شِيعَتِهِ وَهَـٰذَا مِنْ عَدُوِّهِ فَٱسْتَغَاثَهُ ٱلَّذِي مِن شِيعَتِهِ عَلَى ٱلَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَىٰ فَقَضَىٰ عَلَيْهِ قَالَ هَـٰذَا مِنْ عَمَلِ ٱلشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ[/url] }



الشيطان غايته أن نتعامل بين الناس بالعدل لا بالفضل , فالظالم تنتقم منه وتدعو عليه ,وتتمنى له الهلاك بدعائك  والمسيئ تعامله بالاساءة , وتدعو عليه , ومن شتمك شتمته ولعنت جده ,وهذا كله من عمل الشيطان , يجعلك تعامل الناس بمثل معاملتهم لك, والله يأمرنا بالاحسان في المعاملة , ولا يأمرنا بالمماثلة , فالله امرنا ان نحسن للظالم ونحسن للمسبئ ونحسن للمذنب , لا نعفو ولا نصفح عنهم فقط بل أمرنا بالاحسان اليهم وهو اعطاؤهم الفضل وارسال الهدايا والعطايا لهم , فهل أهديت من ظلمك هدية ؟ أو هل دعوت لمن ظلمك بالحياة السعيدة ورغد العيش والجنة ؟



هذا الاسلام وهذه عظمة الاسلام , فأين نحن من أخلاق رسول السلام والاسلام ؟







ادفع السيئة إذا جاءتك من المسيء بأحسن ما يمكن دفعها به من الحسنات، ومنه مقابلة الإساءة بالإحسان، والذنب بالعفو، والغضب بالصبر، والإغضاء عن الهفوات، والاحتمال للمكروهات,



أهم شيء اذا غضبت اصمت واسكت او فارق المكان ففيه السلامة



{ [url=javascript:Open_Menu()]وَلاَ تَسْتَوِي ٱلْحَسَنَةُ وَلاَ ٱلسَّيِّئَةُ ٱدْفَعْ بِٱلَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا ٱلَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ[/url] } * { [url=javascript:Open_Menu()]وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ ٱلَّذِينَ صَبَرُواْ وَمَا يُلَقَّاهَآ إِلاَّ ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ[/url] } * { [url=javascript:Open_Menu()]وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ ٱلشَّيْطَٰنِ نَزْغٌ فَٱسْتَعِذْ بِٱللَّهِ إِنَّهُ هُوَ ٱلسَّمِيعُ ٱلْعَلِيمُ[/url] }



الشيطان غايته ان ترتد عن دين الاسلام ونصير كافرين بالله ومحمد , لندخل النار معه ولا يصير هو فقط الوحيد الداخل فيها بل يريد ان يستكثر الداخلين والمخلدين في النار بشتى الطرق



{ [url=javascript:Open_Menu()]كَمَثَلِ ٱلشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلإِنسَانِ ٱكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيۤءٌ مِّنكَ إِنِّيۤ أَخَافُ ٱللَّهَ رَبَّ ٱلْعَالَمِينَ[/url] }



الشيطان غايته ان نتعاون ونتقوى على معادة من نبغضه ونكرهه بالنجوى بأن نتعاون سرا على الاطاحة  بعدونا وهذا فعل محرم , كمن يتعاونون سرا على اغتصاب بنت فهذا يخطط وهذا يمسكها وهذا يضربها وهكذا .



{ [url=javascript:Open_Menu()]إِنَّمَا ٱلنَّجْوَىٰ مِنَ ٱلشَّيْطَانِ لِيَحْزُنَ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَلَيْسَ بِضَآرِّهِمْ شَيْئاً إِلاَّ بِإِذْنِ ٱللَّهِ وَعَلَى ٱللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ ٱلْمُؤْمِنُونَ[/url] }





الشيطان غايته ان يقعد لنا على طريق الحج فيمنع الناس من الحج ومن الوصول الى مكة , فمن قصد مكة بحج او عمرة قعد له ابليس بنفسه يصده ويخوفه من الوصول الى مكة المكرمة  ويجد من قصد مكة عراقيل ومصاعب تمنعه وتخيفه من الحج والعمرة , لأن من حج فقد ضمن الجنة خلاص , (ومن دخله كان آمنا) يعني من دخل مكة بحج فقد أمن من النار, وفي الحديث (عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، " أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : الْعُمْرَةُ إِلَى الْعُمْرَةِ كَفَّارَةٌ لِمَا بَيْنَهُمَا ، وَالْحَجُّ الْمَبْرُورُ لَيْسَ لَهُ جَزَاءٌ إِلَّا الْجَنَّةُ) رواه الشيخان



الشيطان يوسوس للانسان من اربع جهات , والحرامية والسارق ياتي ويقرب اليك منها , امام وخلف ويمين وشمال , فاحذر ممن يقرب اليك ممن لا تعرفه لأنه يخترق خصوصيتك وسيسرقك او يسلب ما عندك من علم او مال , سؤالا او سلبا , فكن حذرا ومحافظا على جهاتك الاربع , ولا سيما الخلف فانها اضعف منطقة يصل اليك السارق والشيطان



غاية غايات , ونهاية نهايات ابليس هو ان ينسيك ويمنعك ويصدك عن الشكر لله رب العالمين , حتى لا تفرح , وحتى لا تزداد عليك النعم ولا تتواتر عليك الفيوضات والبركات بكثرة شكرك لربك , وهي عقبة الشكر التي ذكرها سيدنا وإمام المسلمين سيدنا الغزالي رحمه الله رحمة واسعة ,



الدليل على ذلك هو

{

[url=javascript:Open_Menu()]قَالَ فَبِمَآ أَغْوَيْتَنِي لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ ٱلْمُسْتَقِيمَ[/url] } * { [url=javascript:Open_Menu()]ثُمَّ لآتِيَنَّهُمْ مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَآئِلِهِمْ وَلاَ تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ[/url] }

* { [url=javascript:Open_Menu()]قَالَ ٱخْرُجْ مِنْهَا مَذْءُوماً مَّدْحُوراً لَّمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ لأَمْلأَنَّ جَهَنَّمَ مِنكُمْ أَجْمَعِينَ[/url] }



الشكر



معناه لغة الظهور وشرعا صرف النعمة التي انعم الله بها عليك في طاعة الله وفي سبيل الله , بقدر الامكان والمستطاع , فأنعم الله عليك باللسان , فاستخدمه في طاعة الله وذكره , ولا تستعمله في الغيبة والنميمة وسب الناس ولعنهم وشتمهم ,



الحمد



الحمد هو وصف الله سبحانه بأوصافه وصفاته التي وصف بها نفسه ,والحمد كلمة جامعة لكل أوصاف الله سبحانه , فالحمد كلمة مضغوطة فيها كل اوصاف الله وصفاته واسمائه فالحمد أفضل من الشكر وأعلى مقاما .كلمة الحمد من خصوصيات اللغة العربية لا توجد كلمة مثلها باي لغة من اللغات , لذلك يجب قراءة القرآن باللغة العربية لا بالترجمة , واسم الرسول مشتق من الحمد , فهو محمد اسم مفعول بمعنى أكثر مخلوق حمده الخلق وذكروا صفاته, وأحمد الخلق لربه سبحانه , بمعنى الرسول أكثر مخلوق حمد ربه على نعمه , لذلك كان الرسول باب الله , ورحمة الله , ولذلك صلى الله عليه وملائكته وامرنا بالصلاة عليه , صلى الله عليه وسلم 



وهي اول كلمة في القران الكريم , وعدد حروفها 19 حرفا , واول كلمة نطق بها ابونا آدم , واول كلمة يقولها أهل الجنة اذا دخلوا الجنة , وهي العبادة الوحيدة التي تكون في الجنة . وهي الكلمة الوحيدة التي يرضى عنا بها .



النتيجة





ابليس يضع السم في العسل , ابليس يكون حضوره ووسوسته قي ثلاثة مواضع اشد, عند قراءة القرآن , وعند الصلاة , وعند الاحتضار والنزع والموت , يكون المحتضر معذبا ضعيفا مرهقا بسكرات الموت وابليس يشد عليه حتى يكفر بالله لأنها آخر فرصة لابليس وآخر نفس للانسان ,

يارحمن يارب يارحيم سلمنا

ووالدينا وفروعنا والمسلمين من الشيطان واختم لنا بالايمان والموت على الاسلام والايمان ومتابعة وحب سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم



آمين آمين آمين



والله اعلم

ahmed1115
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 03/04/2016

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أفضل الذكر

مُساهمة من طرف سلمى في الأربعاء ديسمبر 27, 2017 6:58 am

بارك الله فيك اخي الكريم ... ملاحظة لم افهم معنى واختم لنا بالايمان والموت !! على الاسلام السطر ماقبل الاخير ...

سلمى

عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 10/12/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى